الطاسة في الاتحاد ضائعة والكل متفرج !
جمهور

مازال قطاع كرة القدم بنادي الاتحاد يشهد فوضى داخلية عارمة في ارجائه كانت سببا في تراجع نتائج الفريق الكروي الأول بالاضافة الى فريق كرة القدم لدرجة الناشئين والبراعم كذلك

ويبدو أن فريق كرة القدم لدرجة الشباب سيعيش اوضاعا مماثلة مع انطلاقة منافسات الموسم الرياضي الذي سيبدأ الأسبوع القادم

ولعل السبب الأول خلف كل هذه النتائج السلبية التي تشهدها فرق كرة القدم بالنادي يعود إلى اختيار الكفاءات الادارية والفنية المتواضعة بداية من الإشراف على الفرق وانتهاء بالاجهزة الفنية والادارية التي تتعامل مع اللاعبين خلال التدريبات والمباريات

فريق كرة القدم الأول وهو الذي سجل أسوء بداية تاريخية له منذ تأسيسه لم يستطع معها حتى نهاية الجولة الثامنة من تحقيق أي انتصار له حتى الآن على مستوى بطولة الدوري ، بل وخسر مسابقتين بصورة رسمية بعد خروجه من المسابقة العربية بتعادلين مريرة من أمام وصل الأمارات اضافة الى خسارته للسوبر السعودي .

أما على مستوى فريق الناشئين فالنادي حقق حتى الجولة السادسة 11 نقطة فقط ولعلها الأفضل بين نتائج فرق كرة القدم الأخرى

وعلى مستوى فريق البراعم تحت سن 15 عام فقد خاض الفريق خمس مباريات خسرها جميعاً عدا المواجهة الأولى التي كسبها من أمام فريق الصواب بصعوبة بالغة بنتيجة 3-2

أما فريق البراعم تحت 13 عام فقد جمع الفريق 4 نقاط من 4 مواجهات بتعادل من أمام الاتفاق وخسارتين من الأهلي واللواء وانتصار وحيد جاء من أمام القادسية أمس الماضي .

ولعل التساؤلات التي يبحث كل مشجعي عميد الأندية عن اجابتها في الفترة الحالية كثيرة أبرزها حول الاضافة الفنية المكتسبة من تولي المدرب الوطني سعد الشهري لمهام الاشراف على كرة القدم بالنادي والفائدة الادارية المكتسبة لجميع الفرق من تواجد الدولي السابق خميس الزهراني على هرم الادارة التنفيذية لفرق كرة القدم بالنادي وماهي الأمور التي قام الدكتور محمد السليمان بمعالجتها منذ توليه مهام ادارة فريق كرة القدم الأول الذي  بات يجهل طريق الانتصارات .

 

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة إتي نيوز © 2016