سييرا إنت السبب !!
IMG_9469

ما يحدث للاتحاد من عقم هجومي توالى ثلاث مباريات في حادثة لم تحدث من قبل أمر محزن ومخزي في نفس الوقت يدل على إنهيار الشق الهجومي في الكتيبة الاتحادية التي انتقل المرض منها من الدفاع إلى الهجوم!!

قبل ذلك كان يعاني الاتحاد كثيراً من الخط الخلفي ومن ولوج الأهداف ولم يستطع أن ينهي لقاء إلا ومرماه يستقبل الهدف والهدفين حتى وإن فاز وربما يخسر بأكثر من ذلك

تألق الحراسة في المقامين الأول والثاني، الأولى لفواز لأنه لعب لقاءات أكثر والثانية لعساف الذي لا يقل تألقاً عن فواز جعلوا شباك الاتحاد الأكثر نظافة منذ زمن طويل والأمر الثالث هو تألق الدفاع نوعاً ما رغم كثرة الأخطاء الواضحة والتي دائماً ما تقف عاجزه عن تجاوز أبناء بلقرن حماة الشباك الاتحادية بكل براعة واقتدار والفضل يعود بذلك لله أولاً ثم لحراس المرمى أكثر من سييرا والمدافعين انفسهم

محور حديثنا عن الشق الهجومي الذي ظل عاجزاً لعدة مباريات تجاوزت الخمسة او الستة مباريات لم يستطع فيها عكايشي وكهربا وربيع ان يسجلوا هدفاً واحداً طوال فترة مشاركتهم بل اكتفى الأول بفتح المساحات وتفنن مع البقية في اضاعة الفرص الكثيرة بشكل مستفز لا يتقبله عقل وأصبح هجوم الاتحاد ببلادته محط استغراب الشارع الرياضي محلياً و عربياً وبات العكايشي بطلاً لمسلسل الفشل وقصة الخذلان ومضرب المثل عندما يشار لأي شخص يضيع أهدافه في حياته العاديه!

بل عندما يقوم أحدهم بندب حظه او ينتقد نفسه او ينقده الآخرون على عمل او تصرف غير صحيح يشبهونه بالعكايشي تهكماً به

واقع لا يمكن أن ينكره أحد وحقيقة بكل أسف مؤلمة على جمهور الاتحاد ومحبينه اكثر من اللاعبين أنفسهم الذين سيأخذون أموال الاتحاد التي لا يستحقونها نظير مستوياتهم البائسة ويذهبون بها إلى بلدانهم يعيشون بها عيشة الملوك وهم لم يقدموا العمل والمجهود نظير ما اخذوه

كم أتمنى أن يتم إبرام العقود مع كافة اللاعبين نظير ما سيقدمونه من مستويات على أرض الملعب والتقارير الفنية هي من تحدد استحقاقهم لها من عدمه وليس من المنطق أن يتعاقد النادي مع لاعب بمبلغ 20 مليون ويؤتى به على أن يكون هداف الفريق ومهاجمه الاول ثم يظهر أن العم لقمان حفظه الله افضل منه لو منحه المدرب فرصة المشاركة وليس ذلك تقليلاً من حبيب الاتحاديين العم لقمان!

إصرار سييرا على مشاركة الثنائي البائس اليائس على حساب الاتحاد ومنافسته وجمهوره وأبناء النادي أمر عجيب وتبريره بأنه لا يمتلك البدلاء حجة واهية غير مقبوله نهائياً

فما قدمه العرياني من دقائق قليلة فهي تساوي موسم العكايشي وكهربا معاً

العرياني لاعب صاعد ومن أبناء النادي فهو أولى بالمشاركة والدعم والصبر من لاعب متخاذل كالعكايشي وكهربا اللذان حظي كل منهما بفرصة، اجزم تماماً لو انهم في غير الاتحاد لكان وضعهم خارج تشكيلة ال18 لاعب

لا بد أن يعي سييرا ان الاتحاد قادراً على المضي قدماً وتقديم الأفضل بدون العكايشي وكهربا وسبق أن حقق الاتحاد نجاحاً آسيوياً وتأهل لدور الثمانية بأجنبي واحد وبلاعبينه المحليين صغار السن بقلة خبرتهم وجعلوا الجميع ينبهر مما قدموه على حساب العين الاماراتي واللخويا القطري

أن يذهب كهربا السيئ للأسوء العكايشي ويعطيه الكرة ليسدد ضربة الجزاء وقائد الفريق الذي أثبت انه ليس بكفؤ ان يرتدي شارة القيادة وصمت المدرب وعدم تدخله أمر مخزي و إجحاف في حق فيلانويفا والعرياني اللذان كانا أحق بتفيذها بدلاً من المنحوسَين العكايشي وكهربا!

من يقرر لعب ضربة الجزاء هو المدرب أولاً وهو المسؤول عن ذلك فإختياره العكايشي أو الصمت عنه وهو يدرك ما يمر به هذا العاله لأمر يذهل العقول وجعلنا في حيرة فمعظم جمهور الاتحاد كان يدرك أنها ستضيع للأسف وسييرا لا يحس بذلك!!

تغيير قناعات المدرب أمر مهم ومناقشته واقع لا مناص عنه من قبل الإدارة حول ما يرتكبه من اخطاء جسيمه افقدتنا نقاط مهمه كانت كفيله بوضعنا في ثالث الترتيب وننافس على الثاني أيضاً

مازال هناك أمل بأن نتدارك الأخطاء وأن يضع سييرا الخطة المناسبة لكل مباراة وأن لا يعتمد على المفلسين وإن كانوا اجانب فالمحليين قادرين على صنع الفارق فأخبروه إن الاتحاد حقق بطلاب الثانويه كأس الملك ومن أمام اقوى الخصوم حين جائتهم الفرصة

شاركـنـا !

4 تعليقات
  1. طي زارع قال:

    سلمت يمينك .. اتمنى الرسالة تصل لسييرا خاصةً بعد ان فقدنا فرصة الحصول على مركز جيد في الدوري فالأولى اننا نكسب ثقة شباب الاتحاد كالعرياني في ما تبقى من مباريات الدوري ونفتك من حرقة الاعصاب اللي بيقدمها كهربا وعكايشي

  2. مبدع اخي مازن في الصميم تقبل مروري

  3. ما كان ليحصل ذلك لولا العقوبات والإشكال الحاصل في الإدارات المتعاقبة، وقبل ذلك اختيار اللاعب وشراء بطاقته لصالح النادي!
    اختيار اللاعب كان سيئاً، والأسوأ من ذلك التعاقد معه لثلاثة أعوام.
    وما زاد الطين بلة عقوبة الفيفا المتضمنة عقوبة التسجيل لفترتين متتاليتين! كون تلك العقوبة لم تعط أحقية استبدال اللاعب أو بيعه للتعاقد مع بديل له، أو إحضار لاعب بجانبه؛ عله يكون دافعاً له في خط الهجوم.
    على أية حال، ما كان ذلك ليكون لولا إرادة الله قبل كل شيء.
    العام القادم -بحول الله- إن سلم النادي من أية عقوبات قادمة، على إدارة المقيرن أن تعي تماماً مدى حاجة الفريق إلى تجديد الدماء في جميع خطوطه عدا الحراسة، والإبقاء على المدرب والتشيلي فيلانويفا، عداهم نقول لهم (كفيتم ووفيتم) وقدمتم للفريق أقصى ما لديكم، خروجهم من الفريق وذهابهم إلى فرق أخرى قد يعطيهم فرصة إظهار ما لديهم.
    كل التوفيق لعميد الأندية، والعودة لمنصات التتويج وملامسة الذهب.

  4. اولا انصافآ لسييرا فانه يسير بفريق شبه ميت بطريقة جيدة
    اما من ناحية استمرار العكايشي فاتفق معك ان من يتحمل مايحصل هوا سكوت سييرا الغريب عنه وصبره عليه
    الاعب يمر بوقت عصيب اتمنى ان يغير خانته خلف المهاجم ويعطى العرياني الفرصة لقيادة هجوم الاتحاد ويتفرغ عكايشي لدعمه على الأقل حتى يذهب الاحباط قليلآ عن عكايشي والجمهور

أترك تعليق
جميع الحقوق محفوظة لـ صحيفة إتي نيوز © 2016